بنمزيان لـ “ريف توداي”: الحكم الذي صدر في حق المثليين كان قاسيا ورد فعل المجتمع أثر على القضية | Riftoday.com
الأحد , 24 سبتمبر 2017
الرئيسية / حوارات / بنمزيان لـ “ريف توداي”: الحكم الذي صدر في حق المثليين كان قاسيا ورد فعل المجتمع أثر على القضية
بنمزيان لـ “ريف توداي”: الحكم الذي صدر في حق المثليين كان قاسيا ورد فعل المجتمع أثر على القضية

بنمزيان لـ “ريف توداي”: الحكم الذي صدر في حق المثليين كان قاسيا ورد فعل المجتمع أثر على القضية

ريف توداي: أمين خطابي

قال علي بنمزيان رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحسيمة، في تصريح لموقع “ريف توداي” تعليقا على الحكم الذي صدر عن المحكمة الإبتدائية بالحسيمة، في حق مستشار ببلدية إمزورن وطالب بكلية العلوم والتقنيات بالحسيمة، الذان أدينا بسنتين سجنا نافذا، بعد متابعتهما بتهمتي الشذوذ الجنسي والإخلال العلني بالحياء العام، بكونه كحقوقي لن يسمح لنفسه أن يسكت عن الظلم كيفما كان نوعه، معتبرا الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية بالحسيمة في حق مثليين، كان على درجة من القسوة أثارت استغرابنا، حسب تعبيره، مضيفا أن نفس المحكمة، سبق لها أن اصدرت أحكاما لم تصل تلك الدرجة في حق شواذ مجرمين توبعوا بتهم هتك عرض قاصرين كان من المطلوب اجتماعيا أن لا يتمتع هؤلاء بأي ظروف التخفيف نظرا للأذى النفسي والجسدي الذي الحقوه بأطفال ستظل تلك العاهات تلازمهم طيلة حياتهم وربما تقوض سعادتهم إلى الأبد، يضيف بنمزيان.

أما فيما يتعلق بالحالة المثارة حول شاذين راشدين وفي كامل قواهما العقلية، قال رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحسيمة، “انطلاقا من منظور كونية حقوق الانسان لا تعد جريمة في حد ذاتها ، قد يكون الجرم الأقوى هو استعمال سيارة عمومية أعدت لغرض المنفعة العامة من أجل ممارسة نزوات جنسية والتغرير بطالب تحت تأثير المسؤولية السياسية والانتدابية لهذَا الشخص ، رغم ذلك نال متهمين عقابا متساويا ما يشكل مفارقة كبرى تجعلنا نطرح علامات استفهام حول عدالة هذا الحكم”. حسب تعبيره.

كما أشار علي بنمزيان في تصريحه للموقع، إلى استغراب آخر، هو أن الدولة وإن كانت قوانينها الداخلية ماتزال تقيم تشديدا على مستوى عقاب الشواذ ، فإنها التزمت في عدد من العهود والاتفاقيات التي صادقت عليها بتغيير قوانينها الداخلية حتى تتماشى مع القانون الدولي ، ولعل تصدير دستور 2011 بالغ الدلالة في إحالته على حقوق الانسان كما هي متعارف عليها كونيا، مضيفا (بنمزيان)، أن هذا التصدير هو جزء من نص الدستور ، كما تنص المادة 02 الاتفاقية التي أبرمها المغرب مع الاتحاد الأوروبي على احترام مبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان كما هي منصوص عليها في الاعلان العالمي لحقوق الانسان. ومحصلة القول هو أن المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب لا تعتبر الممارسات المثلية جريمة فكان حريا بهؤلاء القضاة ، ولو أن القانون يسمح لهم بالعقاب، أن يستبطنوا ، على الأقل هذا التوجه الكوني لحقوق الانسان، يقول بنمزيان.

الوجه الآخر للمسألة حسب بنمزيان، “هو المجتمع وبلغة أدق جزء كبير من المجتمع، عبر عن رد فعل عنيف تجاه الحادثة ولربما كان ذلك عاملا من عوامل التأثير على سير العدالة ، لكن بالمقابل كانت هناك أصوات شجاعة على شبكة التواصل الاجتماعي تندد بحملات مليئة بالأحقاد السادية تريد الاقتصاص من الشواذ على طريقة القرون الوسطى ، والغريب في هذا المشهد المتناقض هو أن الكل يحاول أن يتظاهر بأنه على درجة عالية من الحس الديني والأخلاقي قد تجد ضمنهم لم يسلم من نفس الظاهرة التي يحاربها وهو ما نعته في مقال سابق بالنفاق الاجتماعي”. يضيف رئيس AMDH بالحسيمة.

وقد ختم علي بنمزيان تصريحه لريف توداي، بالحكمة الأمريكية التي تقول ” تنتهي حريتك عندما تمس يدك الممدودة أنف رجل آخر “، التي اعتبرها خلاصة القول، المستلهمة من العبارة الشهيرة لمنتسيكيو ” تنتهي حريتك حيث تبدأ حرية الآخرين “.

8 تعليقات

  1. BouAli commence a perdre ses repères. C’est rédicule. Un père de famille qui défend les pédophiles. C’est vraimenr honteux. Ah mon Rif on t’a trahi

  2. حقا
    أواااه
    بل هما يستحقان أكثر من ذلك
    ولكن
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    من الحقوق إلى غدا المطالبة بالزاوج والتوريث
    تبا

  3. نعيمة العماري

    تحية عالية للسيد علي على هذا الموقف الجريئ، عكس المنافقين، أولهم هؤلاء المعلقين.
    فعلا كيف لدولة وقع بروتوكلات دولية بخصوص بنود حقوق الإنسان تصدر حكما كالأحكام التي كانت تصدرها طالبان؟

  4. c’est normal que bouali sort de son silence pour marquer sa presence comme deffendeur de droit humain ; mais bouali a bien oublier ces racines ces traditions ces cotumes et principes des RIFAINS pure , aujourdhui il nous parle de cette catastrophe qui ravage notre milieu surtout a Al hoceima ,comme s’il deguste son café et sa cigarette . ce n’est pas ca , nous sommes des musulmans et rifains ….

  5. je suis totalement d’accord avec toi Mr Ali. c est la vérité de la societé marocain
    et pour ce qui dit dans les autres commentaires sont des personnes qui ont la maladie de la skizofrine

  6. نعم حقا نعيمة
    نحن ضد أحكام طالبان
    إنها سوداوية
    وكئيبة و لا حياة فيها
    نحن مع الحريات
    نحن مع مهلا
    ولماذا يسميها القانون شواذ
    بل هم أسوياء
    إنما الشواذ هم طالبان شذو عن الفطرة الإنسانية
    ونحن حين نقول الإنسانية فنحن نعنيها لأن الحيوان حاشا لله
    أن يفعل بنفس جنسه
    إنما الإنسان من يفعل
    وهكذا
    فمع الحريات ومع أمثالكم
    لا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل
    وأن ندعو الله أن ينجينا من الزلازل
    اللهم أعوذ بك من فتنة الزلزال
    أو أن يصيبني مكروه منه

  7. ?Les nouveaux Rifains qui défendent la pédophilie!!! Accéptez-vous qu’on viennent de faire du mal à vos enfants

  8. جمعية الريف أم جمعية الشواذ
    انظروا ماذا حل لزوجة نبينا لوط لانها كانت تدافع على الشواذ
    لقد عذبها الله بنفس عذاب قوم لوط اي الشواذ